ساعة العلماء

صنعت رولكس هذه الساعة لأول مرة في عام 1956 للمهندسين والفنيين الذين يتعرضون في عملهم للحقول المغناطيسية التي تشوّش على أداء الساعات الميكانيكية، صُممت ميغلوس لمقاومة كثافة تدفق قوية تصل إلى 1000 غاوس بفضل درع مغناطيسي حاصل على براءة اختراع من رولكس يحمي الحركة. من هنا أتت التسمية الفرنسية “mille” التي تعني “ألف”. لقد أصبحت ميغلوس معروفة بأنها ساعة العلماء في المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية (CERN) في جنيف.

وقد أعيد إطلاق جيل جديد من هذه الساعة في عام 2007 يتضمن جميع خبرات رولكس في حقول التقنية وصناعة الساعات. من الناحية الجمالية، تتميز ميغلوس الجديدة بعقرب الثواني البرتقالي على شكل برغي إضاءة، مستوحى من النموذج الأصلي. كما تتميز الساعة بكريستال زفير أخضر، وهو أمر جديد في صناعة الساعات.

تعد الاتصالات، التكنولوجيا الطبية، الصناعات الفضائية، الصناعات الكهروتقنية مجرد غيض من فيض الحقول العديدة التي تلعب فيها الحقول المغناطيسية دورًا مهمًا للغاية. تؤثر الحقول المغناطيسية بشدة على معدل الساعات الميكانيكية عن طريق جذب مكونات الحركة، وخاصةً ميزان الساعة والمذبذب، وهما المسؤولان عن دقة الساعة. وعلى حسب شدة وطول فترة التعرض لمجال مغناطيسي. يمكن أن تتأثرَ موثوقية ودقة الساعة الميكانيكية العادية بحقلٍ مغناطيسي كثافةُ تدفقِه بين ٥۰ و۱۰۰ غاوس. وكمثال عام ، فإن قوة الحقل المغناطيسي لمغناطيس ملصق عادي على مسافة 5 ملم يبلغ حوالي 200 غاوس.

في عام 1956 نجحت رولكس في التغلب على تأثيرات الحقول المغناطيسية تصميم ساعة تقاوم تدفق 1000 غاوس، مع الحفاظ على أدائها الكرونومتري الاستثنائي. واليوم، تساهم العديد من الابتكارات في مقاومة هذه الجوهرة التكنولوجية. خط الدفاع الأول هو الواقي المغناطيسي داخل علبة “أويستر”. يحيط هذا الحجاب بالحركة ويحميها، وهو مصنوع من خليطةٍ حديد-مغناطيسية اختارتْها رولكس لهذه الغاية. وقد نُقش رمزُ كثافة التدفق المغناطيسي – الحرف “B” مع سهم – على هذا الواقي المغناطيسي. تم تسجيل براءة هذا الاختراع في رولكس في عام 1956 ومنذ ذلك الحين يتم تحسينه. يشتمل خط الدفاع الثاني على اثنين من مكونات الحركة الرئيسية، المذبذب وميزان الساعة، مصنوعين من مواد بارامغناطيسية مبتكرة ورائدة.

كما جميع ساعات رولكس، يتم اعتماد كل ساعة من ساعات ميغلوس بوصفها كرونومتر فائق. ويشهد هذا التصنيف الحصري أن الساعة نجحت في اجتياز سلسلة من الاختبارات التي أجرتها رولكس في مختبراتها الخاصة ووفقًا لمعاييرها الخاصة، والتي تتجاوز أعراف ومعايير صناعة الساعات. يتم إجراء هذه الاختبارات على الساعة المجمعة بالكامل، وذلك لضمان أدائها الفائق على المعصم. تتجسد مكانة الكرونومتر الفائق في الختم الأخضر الذي يأتي مع كل ساعة رولكس مع ضمان دولي لمدة خمس سنوات.

تم تجهيز ميغلوس بعيار 3131، حركة ميكانيكية ذاتية التعبئة تم تطويرها وتصنيعها بالكامل في رولكس. تركيبتها وتصنيعها وسماتها المبتكرة تجعلها دقيقة وموثوقة بشكل استثنائي. وهي تشمل أحدث التقنيات التي تحمل براءة اختراع العلامة التي تضمن مقاومة استثنائية للحقول المغناطيسية.

تتوفر ميغلوس بسوار “أويستر” مكون من ثلاث قطع من فولاذ أويستر، مع مشبك أويستر قابل للطي. بالإضافة إلى ذلك، تم تزويد الساعة بنظام توسيع “إيزي لينك” المريح، المسجل ببراءة اختراع لرولكس في 1996. يسمح هذا النظام لمرتديها بزيادة طول السوار بما يقارب 5 مللم ، مما يوفر راحة إضافية في كل الظروف