آدلر سوبريما هايبرد

يبلغ طول اليخت آدلر سوبريما هايبرد ٧٦ قدماً هو الأول من نوعه الذي سيتّم بناؤه باستخدام نظام الدفع الهجين للحلول البحرية الهجينة (hybrid propulsion system HMS) لإبحار هادئ موفر في استهلاك الوقود. علاوة على ذلك، يتسع اليخت لستة أفراد في ثلاث كبائن فسيحة في السطح السفلي، بما في ذلك جناح رئيسي كامل التجهيزات.
تم تأجير يخت “آدلر سوبريما هايبرد” من خلال Avcon Yacht ، وهي شركة تابعة لشركة Avcon Jet AG، شركة طيران مقرها النمسا متخصصة في قطاع الطائرات الخاصة. بعد فترة طويلة من التجارب البحرية وعرض اليخت في جميع أنحاء أوروبا والولايات المتحدة منذ إطلاقه في عام 2016 ، بدأ يخت أدلر سوبريما هايبرد موسمه الأول.
إنه اليخت الأول في فئته الذي سيتم صنعه من ألياف الكربون خفيفة الوزن ما يعزز من أدائه. يجمع نظام HMS بين اثنين من محركات الديزل من نوع CAT، محركين كهربائيين، وبطارية ليثيوم بوليمر لتوفير طرق دفع متعددة.
يعمل اليخت بصمت بالمحركات الكهربائية وحدها، ويمكن أن يبحر بسرعة 10 عقدة. عند الرسوّ، تشغل البطارية كاملة الشحن جميع الأنظمة الموجودة على متن اليخت، بما في ذلك تكييف الهواء لمدة تصل إلى unbenannt-2167-ok17 ساعة. وعند استخدام طاقة الديزل التقليدية، يمكن لليخت أن تصل سرعة اليخت القصوى إلى 30 عقدة، بينما في ثماني عقد ، يستهلك اليخت فقط 12 لترًا من الوقود في الساعة ويقطع مسافة نظرية تبلغ 3,400 نانومتر.
وقد تم تصميمه كنموذج عملي بالكامل، وقد أثبتت الاختبارات الدقيقة قبل عرضه للتأجير أن سوبريما يعمل على جميع الجبهات، سواء كان العملاء يسعون إلى دفع رصين صامت أو مرورا سريعا إلى الميناء.
وبفضل التصميم الخارجي المدهش والتصميمات الداخلية الفاخرة على يد مصممي اليخوت الفاخرة Nuvolari Lenard ، يوفر سوبريما مستويات الرحابة والراحة والاستفادة التي توفرها سفن أكبر بكثير. ويشمل الديكور الداخلي المتطور أفضل العلامات الإيطالية مثل Minotti و Armani Casa. لقد انهالت استفسارات التأجير، وتم حجز كامل شهر يوليو بالكامل، وكذلك بداية شهر أغسطس ونهايته. لا تزال هناك فرصة استئجار لمدة أسبوعين في منتصف أغسطس.
يقع يخت آدلر سوبريما هايبرد في Monfalcone في خليج Trieste، حيث تتوفر أماكن صف آمنة. وبدلاً من ذلك، يمكن توصيل الضيوف المستأجرين من أي مكان يختارونه، وفي هذه الحالة تضاف تكاليف الوقود ومرسى السفن.

وقد رسّخت أدلر في مجال بناء اليخوت مبادئها الأساسية في الموثوقية والكمال والسلامة، فضلاً عن توفير تقدير لأهمية الكفاءة الهوائية. وقد تمً تطوير الهندسة البحرية لهيكلية رينو CE-A من طراز أدلر سوبريما على مدى أربع سنوات، مع إجراء تحليل دقيق يتضمن دراسة الكترونية لديناميات السوائل، بعد إجراء إختبارات مكثفة للخزانات في فيينا.
والنتيجة هي اليخت الذي يوفّر أفضل مزيج ممكن من الأداء والإبحار، مع درجة من الإستثمار في البحث والتطوير الذي لا مثيل له في فئتها.

حل فعّال وفريد
unbenannt-396-okوبفضل الهندسة البحرية من الدرجة الأولى، يوفّر نظام الدفع الهجين (Hybrid Marine Solutions) من أدلر سوبريما لأصحابها الأداء الأمثل في مجموعة من السرعات وكفاءة في إستهلاك الوقود.
يتكوّن نظام HMS من محركين مزدوجين من كاتربيلار C18 بقوة ١١٥۰ حصان، وإثنان من وحدات الإلكترونية ATE 100kW ، وبطارية ليبو سعة 170 كيلو وات. وتستخدم الوحدات الإلكترونية للسيطرة على عمليات النظام والتغيير بين أساليب الدفع. وهي تشمل محرّك حرق الوقود إلى جانب تركيبة المحركات / المولدات الكهربائية.
وتظهر نتائج الإختبار أن اليخت يمكن أن يوفّر في إستهلاك الوقود بنسبة تصل إلى ٣۰-٥۰٪ مقارنة مع أنظمة الدفع الديزل القياسية. في ثماني عقد يستهلك سوبريما فقط ١٢ لتراً من الوقود في الساعة. أمّا في سرعة تصل إلى ١٤ عقدة مع الدفع الهجين، نصل إلى حوالي ١۰۰ لتر في الساعة.
سيلبّي اليخت متطلبات المالكون سواء كانوا يسعون إلى الدفع الصامت أو إلى الإبحار السريع إلى الميناء. وسوبريما يمكن أن يصل بصمت إلى سرعة ١١ عقدة مدعومة من قبل المحرّكات الكهربائية وحدها، في حين أن السرعة القصوى التي يمكن تحقيقها تحت الدفع الديزل العادي هو ٣۰ عقدة.
سرعة الإبحار المحتملة لسوبريما هي مثيرة للإهتمام أيضاً. مع مجموعة كبيرة تصل إلى ٣٤٠٠ نانومتر في ثماني عقدة، يمكن للمالكي بشكل مريح عبور الأطلسي على خزان واحد من الوقود.
أما بالنسبة لأولئك الذين يحبّوا الإستمتاع بأصوات الطبيعة الهادئة، فإن بطارية ليبو يمكن أن توفر وسائل الراحة على يوم كامل دون الحاجة لتشغيل محركات الديزل أو المولد والمعانات من الضجة والأبخرة والإهتزاز.

السلاسة في تغيير أوضاع تشغيل نظام الدفع
ميزة فريدة من أدلر سوبريما هو الإنتقال السلس بين أوضاع تشغيل نظام الدفع الهجين HMS
الوحدات الإلكترونية “ATE” هي وحدات كهربائية مصمّمة ذات كفاءة عالية يمكن أن تعمل إما كمحرك أو كمولد. يتم تثبيتها على محور بين محركات “كاتربيلر” و”ناقل الحركات”، مفصولة بقابض بإحكام. وهكذا، يمكننا إستخدام وحدات مولدات الإلكترونية القوية جداً للشحن بسرعة فائقة من دون تشغيل المراوح. ويستغرق الأمر أقل من ساعة لإعادة شحن البطاريات الهجينة بالكامل – في حوالي ٢٣ لتراً فقط من الديزل، كما يقول فيليب بوتوتشنيك، الرئيس التنفيذي لشركة أدلر إنترناشونال. يسمح التصميم أيضاً لمحركات كاتربيلار بالعمل في وضع ديزل مزدوج مع إيقاف تشغيل الوحدات الإلكترونية، دون فقدان الكفاءة. ما نحن فخورون بشكل خاص هو أنه مع هذا النظام، يمكننا التبديل السلس بين مصادر الدفع: الكهربائي والديزل التوأم أو الهجينة حتى في ظل التسارع الكامل “.
نظام الدفع الأساسي لليخوت يتحكّم أوتوماتيكيا وبشكل تلقائي سواء كان يستخدم الدفع الكهربائي أو الهجين أو التوأم الديزل. عند الوصول إلى السرعة القسوة، يتم تشغيل نظام تقوية الطاقة تلقائياً، مع الإعتماد على جميع الأنظمة المتاحة، لتحقيق عقدة ونصف أكثر من السرعة.
وإذا ما دعت الحاجة، يحق للقبطان أيضاً أن يختار يدوياً وضع الدفع الإيكولوجي للحد من إستهلاك الوقود بإضافة الطاقة الكهربائية للدفع. أو تشغيل المولد الذي يقود الوحدة الإلكترونية وذلك لتحميل بطارية الليثيوم أثناء السفر بثلاث سرعات مثالية ويتم تقليل ساعات التشغيل بسبب نظام HMS. في هذا الوضع يتم تشغيل محرك واحد فقط بالتناوب، ومن دون أي محرك في وضع إستعمال الطاقة الكهربائية. هذا النظام هو مثالي لرحلات بحرية بطيئة طويلة مثل البحار في القنوات أو الجزر، ولكن مع إمكانية الإبحار بسرعة أيضاً.
مع تسارع اليخت، سوف تتغير الأنظمة تلقائياً بين بعضها وسيتم الإنتقال ما بين مصادر الطاقة المختلفة، من دون تدخل من القبطان. ليس هناك أي إنقطاع في التسارع والإنتقال وبالتالي لا يمكن أن يشعر بها القبطان أو الركاب، الإشارة الوحيدة على ذلك هي شاشة الجهاز.

تكنولوجيا اليخوت الفاخرة المستقبلية
فضلً عن الأداء المتفوق على المياه، فإن أدلر سوبريما تؤمن التكنولوجيا التي عادةً تؤمن لليخوت الفاخرة الأكبر من ذلك بكثير. وهناك الكثير من الإبتكارات التي جعلت بناء هذا اليخت ممكناً، مع درجة عالية من التكامل والتكنولوجيا على متنه.
من منظار عملي ولإعطاء راحة البال، يتم تجهيز أدلر سوبريما بجهاز التحكم عن بعد إلى جميع الأنظمة التشغيلية، من الترفيه إلى مضخات تصريف المياه، لذلك يمكن أن يشعروا مالكوا اليخت وقبطانه بالراحة حتى عندما لا يكونون على متنه. هناك تسعة كاميرات مزودة على اليخت، بما في ذلك نظام الرؤية الليلية، والتي تساعد في المناورة وكذلك الرصد.
كل هذا فضلا عن الدعامات القوسية والماكنة، والضوابط ونظام تحديد المواقع الديناميكي. ما يعني أنه حتى أصعب المناورات يمكن القيام بها بسهولة. بالنسبة لأولئك الذين يطلبون حماية خاصة ومتطورة، فان نظام الحماية في اليخت يتبع تكنولوجيا فائقة، الباب يعمل دون الحاجة الى مفاتيح بل باستخدام بصمات الأصابع.
وبطبيعة الحال، على اليخات ان يكون ممتعا”. لذلك قام فريق أدلر، جنبا إلى جنب مع نوفولاري لينارد، بتصميم عدد من وسائل الراحة المخلوقة في مواصفات سوبريما، لضمان حصول الضيوف على تجربة يتوقعونها من اليخوت الفاخرة، ولكن مع تركيبها في حزمة أصغر.
وقد تم تجهيز التدفئة في السطح السفلي في الصالون الرئيسي والمقصورات الرئيسية، في حين أن قد تم دمج مبردات في مساند ذراع القيادة لتوفر لمسة فاخرة غير متوقعة. على السطح الخارجي، يمكن خفض منصة السباحة الى الماء وتتميز الأجنحة بوود الجاكوزي. وقد استخدمت تكنولوجيا الزجاج الخاصة لإعطاء خصوصية إضافية قليلا إلى التصميم الداخلي، ونرى في الصالون الرئيسي شاشة AV ٩٢ انشا” في السقف.
في حين أنه من الواضح أن أدلر سوبريما اختارت أن تحدد معاييرها في نطاق يتفوق عن اليخوت الأخرى في حجمها، وان تبحث عن أفضل حل، بعض من الاضافات الجميلة في هذا اليخت هي بفضل التقدم التقني وليس اللمسات الفاخرة.
“نحن فخورون جدا بما حققناه في أدلر سوبريما”، يضيف بوتوتشنيك. “لقد بذلنا قصارى جهدنا لتجاوز التوقعات حيثما كان ذلك ممكنا وتقديم افضل منها, والاستفادة من الخبرة من خارج اليخوت لأخذ حقا الأمور إلى مستوى متقدم, ان هذا اليخت سوف يضع المعيار الذي سيتبعه الآخرون بلا شك “.
unbenannt-616-ok